عالمعلوم وتقنية

تطوير أصغر آلة طيران في العالم بحجم حبة رمل تحاكي الطبيعة

طوّر باحثون من جامعة “نورث وسترن” في الولايات المتحدة أصغر آلة طيران في العالم بحجم حبة رمل ولا تحتوي محركاً.

وبحسب الباحثين فإن الشريحة التي أطلقوا عليها “الميكروفليرات”، تحاكي بذور النباتات في آلية طيرانها عبر الهواء، ويمكنها حمل أجهزة الاستشعار ومصادر الطاقة والهوائيات للاتصالات اللاسلكية، ويمكنها تخزين البيانات.

ويشرح الباحثون طريقة عملها بأنه “عندما تهب الرياح تحمل معها تلك الرقائق، ولكن عندما تتوقف الرياح تسقط بسرعة بطيئة، ما يجعلها مثالية لمراقبة تلوث الهواء والأمراض المنقولة من خلاله”.

وبحسب ما نقل موقع صحيفة “ذا إندبندنت”، الجمعة، عن روجرز جون من جامعة نورث وسترن، الذي قاد الدراسة، قوله: “كانت فكرتنا أن نطور منظومة تسمح لنا بتوزيع أجهزة إلكترونية مصغرة عالية الأداء لاستشعار البيئة من أجل مراقبة التلوث أو مراقبة السكان أو تتبع الأمراض”. 

وأضاف: “لقد تمكنا من القيام بذلك باستخدام أفكار مستوحاة من العالم البيولوجي، على مدار مليارات السنين، صُمم في الطبيعة بذور بديناميكا هوائية متطورة للغاية. لقد استعرنا مفاهيم التصميم هذه، وقمنا بتكييفها وتطبيقها على منصات الدوائر الإلكترونية”.

درس الفريق الصفات الديناميكية الهوائية للعديد من بذور النباتات التي لها بذور على شكل نجمة، وجربوا تصاميم مختلفة في ظروف معملية.

قال روجرز: “تمكنا أيضاً من بناء هياكل تحلق كطائرات الهليكوبتر بأحجام أصغر بكثير من تلك البذور الموجودة في الطبيعة”.

يقترح الباحثون أنه يمكن إسقاط عدد من تلك الطائرات لمراقبة البيئة بعد انسكاب مادة كيميائية، أو في مناطق أخرى خطرة على البيئة، وتشكيل شبكة لاسلكية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: