عالممنوعات

رضيعة روسية تنجو بأعجوبة بعدما ضاعت في الغابة 3 أيام

نجت طفلة تبلغ من العمر أقل من عامين بأعجوبة بعدما بقيت ثلاث ليالٍ وحيدة في غابة روسية كثيفة تتجول فيها الدببة والذئاب البرية المفترسة.

وابتعدت ليودا كوزينا الصغيرة، التي ستحتفل بعيد ميلادها الثاني في الخريف عن والدتها وهي تلعب في حديقة المنزل غير المسورة، وانضم حوالي 500 شخص إلى جهود إنقاذ ضخمة للطفلة بالقرب من أوبينسك في منطقة سمولينسك، ومع مرور عدة أيام، بدأ الأمل يتلاشى بالعثور عليها.

لكن ليودا، وهي ابنة عالم فيزياء نووية، كانت تعيش بأعجوبة في الغابة الكثيفة على بعد ميلين ونصف من منزلها. وقال متحدث باسم مجموعة سالفار للإنقاذ “توقفت إحدى المجموعات للراحة بعد البحث لفترة طويلة، وفجأة سمعوا صرير خافت، وعندما نادوا مرة أخرى سمعوا الصوت من جديد”.

وبحسب ما ورد، وعند رؤية رجال الإنقاذ، مدت ليودا ذراعيها وألقت بنفسها إليهم، وانفجر الجميع بالبكاء بما في ذلك المتطوعون والسكان المحليون.

وتم العثور على ليودا في منطقة من الأشجار المتساقطة وسط الغابة، حيث يقال إن الحيوانات البرية بما في ذلك الدببة البنية والذئاب تتجول بحرية. وكانت درجات الحرارة في الليل دافئة بشكل غير عادي، حوالي 20 درجة مئوية، مما ساعدها على البقاء على قيد الحياة بشكل مذهل.

وبدت الطفلة في حالة جيدة بما يكفي للشرب من زجاجة ماء بمفردها بعد إنقاذها، وتم عرضها وهي لا ترتدي أي شيء، على الرغم من أن التقارير لم تذكر ما كانت ترتديه عندما تجولت في الغابة.

وكانت طائرة هليكوبتر في وضع الاستعداد لنقلها لتلقي العلاج العاجل في موسكو، لكن تم تقييم حالتها على أنها لا تحتاج إلى مستشفى رفيع المستوى في العاصمة، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: