عالممنوعات

تضامن كبير مع الجندية الحنونة نيكول جي إثر وفاتها في انفجار كابول

بعدما انتشرت صور الجندية الأميركية نيكول جي وهي تحمل طفلاً أفغانياً يتم إجلاؤه من مطار كابل، فُجعت الولايات المتحدة السبت بالإعلان عن وفاتها بالتفجير الذي هز المطار الخميس.

نيكول جي تحمل طفلاً أفغانياً في مطار كابل
نيكول جي تحمل طفلاً أفغانياً في مطار كابل

وفاة نيكول شهد تضامن واسع على منصات التواصل الاجتماعي، خاصة بعدما انتشرت صورها وهي تحمل طفلاً أفغانياً يتم إجلاؤه من مطار كابل إلى بر الأمان خارج أفغانستان.

وكانت قد انتشرت صور لنيكول جي Nicole Gee وهي تحمل أحد الأطفال خلال عملية الإجلاء الضخمة التي قادتها الولايات المتحدة في مطار كابل.

وهزت صورتها، وصور أخرى لجنود أميركيين آخرين يحملون أطفالاً أو يعتنون بهم بينما يتم إجلاؤهم، رواد مواقع التواصل ووسائل الإعلام في الولايات المتحدة وخارجها.

نيكول جي

ولم يسلم هؤلاء الجنود الأميركيون من انفجار هز مطار كابل الخميس، وتبناه تنظيم داعش، موقعاً عشرات القتلى بين المدنيين، بالإضافة لـ13 قتيلاً في صفوف الجيش الأميركي.

والسبت أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أسماء الجنود الـ13 القتلى ليتبيّن أن بينهم الجندية نيكول جي البالغة من العمر 23 عاماً والعنصر في قوات المارينز الأميركية.

وكانت نيكول قد قالت قبل أسبوع من وفاتها إنها “تعشق عملها”، وذلك في منشور على صفحتها في “إنستغرام”.

وكانت نيكول عامل صيانة في أحد ألوية المارينز، وهي من ولاية كاليفورنيا الأميركية. وهي متزوجة من شاب أميركي يعمل أيضاً في المارينز. وأوكلت لها مهمة مساعدة النساء والفتيات في مطار كابل خلال عملية الإجلاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: