عالم

تعرف على قصة الصورة المرعبة خلال هجمات 11 سبتمبر

تتجدد اليوم السبت الذكرى العشرين لهجمات 11 سبتمبر 2011، التي لا تزال مخلفاتها سارية غلى يومنا هذا لهول الحدث الذي يوصف بالتاريخي.

من بين المشاهد المرعبة التي أحاطت بهجمات 11 سبتمبر، برزت في الإعلام الأميركي صورة لرجل هوى لمصيره، ملقيا نفسه من أعلى برج التجارة العالمي.

صورة “الرجل الساقط” اعتبرت من أقوى الصور التي انتشرت للهجمات، لأنها جسدت حجم الذعر والكارثة التي عاشها ضحايا الهجمات، والذي دفع أحدهم لإلقاء نفسه من أعلى البرج، منهيا حياته بطريقة هو اختارها، غير مجبرا على الاحتراق والموت البطيء داخل البرج.

ووفقا لمجلة “إسكواير” فإن المصور ريتشارد درو، الذي يعمل مع أسوشيتد برس، ذهب راكضا إلى موقع البرجين، عند سماعه بالحادثة، ومعه كاميرته، تاركا عرضا للأزياء كان يقوم بتصويره في المدينة.

وعند وصوله للمكان، قام بالتقاط مئات الصور، للبرجين، قبل أن يعود لمكتب عمله، ويبدأ بمراجعة الصور، ليجد “المفاجأة”.

داخل المكتب، صدم درو عندما وجد “رجلا ساقطا” من أعلى البرج، بطريقة مستقيمة، في إحدى صوره الكثيرة.

وقال درو: ” قفزت تلك الصورة من شاشة الحاسوب من قوتها، جمالها كان بسبب عموديتها وتناسقها. لقد كانت مميزة”.

وفي صباح اليوم التالي، ظهرت الصورة في الصفحة السابعة من صحيفة نيويورك تايمز. ثم ظهرت في مئات الصحف، في جميع أنحاء البلاد، وفي جميع أنحاء العالم. الرجل الساقط لم يتم التعرف عليه حتى اليوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: