عالم

أعمال الشغب في أمريكا تطال ممتلكات بريتني سبيرز

توسعت أعمال الشغب التي إندلعت في أميركا إحتجاجاً على عنصرية الشرطة، إثر مقتل الشاب الأسود جورج فلويد في مدينة مينيابوليس الأمريكية بعد إقدام رجل من الشرطة على وضع ركبته على عنق فلويد مازاد من صعوبة تنفسه و كانت نهايته بالموت اختناقا .

بعد هذه الأعمال العنصرية ضد السود ندد كثير من المتظاهرين بهذه السلوكات القبيحة و اندلع جدل حول عنف الشرطة ضد اصحاب البشرة السوداء في البلاد، ما أدى الى نشوب احتجاجات غاضبة في مينيابوليس ومناطق أخرى تنديدا بالوحشية التي لقيها الرجل فلوريد .

أعمال الشغب هذه طالت ممتلكات المغنية “بريتني سبيرز”.
وكانت شركة The Zone التي تمتلكها من بين العديد من الشركات في لوس أنجلوس التي تعرّضت للتخريب، حيث قام المحتجون الداعمون لحركة Black Lives Matter برسم عبارة SMASH WHITE SUPREMACY على الأبواب الوردية للشركة.

سبيرز لم تعلق على ماحصل لواجهات شركتها بشكل مباشر، لكنها بالتأكيد من النجوم الذين أبدوا أسفهم على ما حصل لفلويد على مواقع التواصل الإجتماعي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: