عالمعلوم وتقنية

جدل بشأن أنظمة “الذكاء الاصطناعي”

أظهر تقرير جديد أن الأدوات التقنية مثل تطبيقات تتبع المخالطين الرقمية والذكاء الاصطناعي التي استخدمتها الحكومات الأوروبية لمكافحة كوفيد-19 فشلت في لعب دور رئيسي في حل أزمة الجائحة وتهدد الآن بجعل مثل هذا النوع من التتبع والمراقبة مقبول على نطاق واسع.

غالبا ما تم اعتماد تقنيات المراقبة الصحية التي استخدمتها العديد من الدول الأوروبية بعد تفشي جائحة فيروس كورونا العام الماضي بدون شفافية كافية أو ضمانات أو نقاش ديمقراطي، وفقا لتقرير صدر، الخميس، عن “ألغوريزم ووتش”، وهي منظمة بحثية غير ربحية تتعقب تأثير أنظمة الذكاء الاصطناعي.

وسارعت السلطات إلى تطوير تقنيات جديدة أو استخدام التقنيات الحالية لمكافحة انتشار الفيروس، وقامت ببناء تطبيقات رقمية لتتبع المخالطين وتتبع تنقلات الأشخاص الذين أصيبوا.

وطورت السلطات لاحقا جوازات سفر اللقاح للتحقق من أن الأشخاص قد تلقوا جرعات لقاح كوفيد-19 من أجل السفر أو دخول الحفلات الموسيقية والمطاعم وغيرها من الشركات، كما استخدمت بعض السلطات طائرات دون طيار وأجهزة لفرض قواعد التباعد الاجتماعي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: