صحةعالم

باحثون يكتشفون أكثر من 1300 جين مرتبط بالسبب الرئيسي للوفاة عند الأطفال حديثي الولادة

يولد طفل واحد من بين كل 100 طفل مصابا بمرض خلقي في القلب (CHD).

وهي السبب الرئيسي للوفاة عند حديثي الولادة.

ومع ذلك، فإن السبب الجيني لتطور هذه الاضطرابات ما يزال هذا غير مفهوم.

ما يعيق تطوير الاختبارات الجينية الدقيقة قبل الولادة.

والآن، تمكن باحثون من جامعة موناش في ملبورن، أستراليا، من تطوير طريقة لتحديد الجينات “التي تلعب” دورا في التسبب في هذه الاضطرابات القلبية.

ولم تؤكد هذه التقنية جينات أمراض القلب التاجية المعروفة فحسب، بل اكتشفت أيضا 35 جينا جديدا لم يُشتبه من قبل في علاقتها بالمرض.

وتفتح هذه الدراسة الطريق، في المستقبل، لمزيد من الاختبارات الجينية الدقيقة قبل الولادة لأمراض القلب الخلقية.

وهدفت الدراسة التعاونية، التي نُشرت في مجلة Genome Biology

وشاركت في إدارتها الأستاذة ميرانا راميالسون، من معهد الطب التجديدي الأسترالي بجامعة موناش ومعهد مردوخ للأطفال..

والدكتور ترافيس جونسون من كلية العلوم البيولوجية بجامعة موناش.

إلى تحسين النهج التقليدي الحالي لتحديد الجينات المسببة للأمراض “الذي يركز على فحص الجينات الموجودة في القلب فقط.

وهو نهج غالبا ما يتجاهل الجينات الموجودة في الأنسجة الأخرى أيضا.

على الرغم من أنه لا يزال يلعب أدوارا مهمة في نمو القلب”، بحسب الدكتور هيو نيم، المؤلف الأول للدراسة من معهد الطب التجديدي الأسترالي.

وأوضح الأستاذ المساعد راميالسون، أنهم اعتمدوا أنابيب التجزئة الحاسوبية لتحديد، ليس فقط الجينات الخاصة بالقلب، ولكن الجينات التي قد تكون مرتبطة أيضا بأعضاء أخرى مثل الكبد أو الكلى والتي “يمكن أن تشتمل على العديد من جينات أمراض القلب الخلقية المفقودة، ولكن وقع استبعادها حتى الآن”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: