عالم

مركبة “برسيفيرانس” التابعة لوكالة ناسا تهبط على كوكب المريخ

هبطت بنجاح ظهر يوم الخميس مركبة الفضاء “برسيفيرانس” التابعة لإدارة الطيران و الفضاء الأميركية “ناسا “، على سطح كوكب المريخ، و ذلك بعد رحلتها التي بدأت قبل حوالي سبعة أشهر ، قطعت خلالها 470 مليون كيلومتر.

تعد مركبة “برسيفيرانس” التابعة لوكالة “ناسا” أكبر و أكثر تطوراً من أي من المركبات العلمية المتحركة الأربع التي أنزلتها ناسا من قبل على كوكب المريخ.

فور هبوط المركبة كما كان مخطط لها داخل حوض شاسع يسمى حفرة “جيزيور” حيث قاع بحيرة إختفت منذ أمد بعيد لترسل أولى الصور ، التي إلتقطتها على سطح “الكوكب الأحمر”.

و الجدير بالذكر أن المركبة مصممة لإستخلاص عينات من الصخور من أجل تحليلها على الأرض، حيث ستكون أول عينات على الإطلاق يجمعها البشر من كوكب آخر ؛ كما أن الغرض الرئيسي للمهمة التي تكلفت 2.7 مليار دولار هو البحث عن علامات على كائنات ميكروبية ربما نمت على الكوكب الأحمر قبل حوالي ثلاثة مليارات عام، عندما كان الكوكب أكثر دفئا و رطوبة وربما أكثر قابلية للحياة عليه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: