عالم

الخروف البري “باراك” يتنفس الصعداء بعد تحرره من معطفه الكثيف

تنفس خروفُ برّي الصعداء أخيراً ، بعد إزالة كل الصوف السميك و الثقيل الذي كان يغطيّه، و يزن 35 كيلوغراماً، إذ أجريت له أول عملية جز منذ خمس سنوات ، حيث عثر عليه في أكد الغابات الأسترالية ، بعد أن قضى أعواما وهو مثقلٌ بعشرات الكيلوغرامات من الصوف، دون أن يجد من يقوم بجزها، حتى يتحرك بخفة و راحة.

و حسب ما أشارت إليه صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن خروفاً في أستراليا أزيل منه 34 كيلوغراما من الصوف، في عملية جز هي الأولى للحيوان منذ 5 سنوات.

كما تم إطلاق إسم “باراك” على الخروف ، الذي كان متروكا حتى يعيش في البر، فنما صوفه و صار كثيفا بشكل يعيق حركته و يمنعه من الرؤية .

و تبين فيما بعد بأن الخروف المُهمل كان يتجول في أرجاء الغابة منذ سنوات بالقرب من لانسفيلد، فيكتوريا، على بعد حوالي 60 كيلومترًا شمال ملبورن.

و عندما فطنت إحدى محميات الحيوانات بمنطقة لانسيفيلد، إلى أمر الخروف، قامت بجز صوفه ، ليعود مجدداً إلى حيويته السابقة.

بعد أن تمت إزالة الصوف من الخروف ، بدأ بهيئة مختلفة تماماً ، ليتمكن أيضاً من الرؤية أخيراً بشكل أفضل من سنوات لأن الصوف كان يلفه من كل جانب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: