عالم

شاف مغربية تنقل أجواء المطاعم إلى المنازل

بسبب إجراءات العزل العام في فرنسا لمكافحة جائحة فايروس كورونا ، حرم العديد من سكانها من زيارة المطاعم و الأجواء الراقية ، هذا مكا دفع بالعديد من الطهاة للجوء إلى طرق مبتكرة للقيام بعملهم في الظروف الصحية العالمية .

حيث لجأت المطاعم و الطهاة المحترفون فيها حول العالم إلى سبل مبتكرة للقيام بعملهم خلال جائحة كورونا التي ألحقت ضررا بالغا بنشاطهم، إذ عمد البعض إلى توصيل وجبات فاخرة للمنازل بينما رتب آخرون دروسا لتعليم الطهي عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

و منهم الشاف فتيحة القداوي الطاهية المدربة التي تستقبل عبر صفحتها على الأنستغرام تحت شعار “المطعم الذي يأتي إليك” حجوزات خاصة من أفراد ، حيث تأتي بالمكونات المطلوبة معها إلى منازلهم و تستعمل أدواتهم لتحضير أطباق بذات مستوى المطاعم الراقية .

فتيحة القداوي، المولودة في بروتاني (شمال غرب فرنسا) ، من أصول مغربية كانت تعمل كثيرا قبل الجائحة، لكن بعد ما فرضته كورونا من تغيرات أصبحت الشاف تضطر لرفض ما يصل إلى 30 حجزا في الشهر لعدم توفر المواعيد.

تحظى المبادرة التي أطلقتها الشاف فتيحة بإقبال كبير من الفرنسيين ، حيث تسجل طلباََ كبيراََ عليها ، كون أغلب الناس إعتادوا على الذهاب إلى المطاعم مرة أو مرتين في الأسبوع أو أكثر .

وأكدت القداوي أنها تعمل في إطار القواعد المفروضة لمكافحة الجائحة، إذ لا تحضر الطعام لتجمع يضم أكثر من ستة أفراد ولا تعمل بعد أوقات حظر التجول الذي يبدأ في السابعة مساء بالتوقيت المحلي.
و للإشارة فإن المطاعم في فرنسا أغلقت أبوابها بنهاية أكتوبر الماضي جراء الوباء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: